منزلة العمل کما یصوّرها القرآن الکریم

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 مدیر گروه

2 عضو گروه

3 دانشجو ارشد

چکیده

ملخص البحث:
یقول المثل العربی:"إن غبار العمل خیر  من زعفران البطالة"،  والعمل کنز الرجال، و ملح الحیاة، ویتحدث هذا البحث عن أثمن کنز یزود الإنسان بمناعة ضد الألم وهو العمل، من خلال التطرق إلى التعریف بالعمل، و وروده فی القرآن الکریم، ثم المرور  على مکانة العمل فی القرآن الکریم الذی یعتبره عبادة  وفریضة، و شرفا وتکریما لصاحبه.
ویشیر البحث إلى المهن التی عرفها التاریخ البشری،  ویؤکد على التمیز والإتقان فی أداء العمل، ویبین المراد من الانتاج، والهدف منه، ویشیر إلى معالجة الإسلام لمشکلة الفقر.

کلیدواژه‌ها


المقدمة:

مما لاشک فیه أن أشرف عمل یقوم به المسلم هو خدمة دینه وبقدر ما یخدم المسلم دینه بقدر ما تتحقق له العزة و الأمن والرخاء، ویشهد لذلک التاریخ.

وإذا کان المسلمون فی العصر الراهن أصابهم الوهن وتفرقت کلمتهم بعد الوحدة فلبعدهم عن دینهم فی أخلاقهم وسلوکهم، حیث أصبح دینهم دینا وراثیا یأخذونه عن آبائهم کما یرثون الدور والعقارات لا تأثیر له و لاحیویة فیه، فکیف یورث لهم القوة والعزة وهم ینحرفون عن هدیه وتعالیمه، مع أنه دین ودنیا وعقیدة وعمل، وبناء وعطاء.

 تعریف العمل:

المعنی اللغوی: قال صاحب لسان العرب: عمل – العمل المهنة والفعل، والجمع أعمال، قال تعالی : «وَالْعَامِلِینَ عَلَیْهَا»[1] وهم السُعاة الذین یأخذون الصدقات من أربابها.

وذکر فی معجم الوسیط: العمل المهنة والفعل.[2]

وفی معجم ألفاظ القرآن : العمل – ما یفعله الحیوان بقصد، فیفترق عن الفعل بأن الفعل ما یکون بقصد او بغیره، والفعل قد ینسب الی الجماد، وقلما ینسب العمل الیه والعمل یقال فی الصالح أوالسیء، وعمل علی کذا ای تولاه ، واستعمله علی کذا: ولاه.[3]

و ورد فی الاقتصاد الاسلامی: العمل – هو کل جهد یبذله الانسان بدنیا او ذهنیا او هما معا فی استثمار ما سخره الله لنا  من خیرات.[4]

وقیل: العمل هو ذلک النشاط المبذول سواء کان یدویا او فکریا الذی یحقق منفعة الشعب.[5]

وقیل: العمل هو المجهود الواعی الذی یقوم به الانسان وحده او مع غیره لانتاج سلعة او خدمة.[6]

و استنادا إلی أن القرآن له مفهومه العام لکلمة (عمل) اکثر من مفهومه الاقتصادی فان الرأی الأقرب هو الرأی القائل بأن العمل ما یفعله الحیوان بقصد فهو اعم من المهنة، و اخص من الفعل  فکل مهنة عمل، ولیس کل عمل مهنة، وکل عمل فعل، ولیس کل فعل عملا، ومعناه أعم من أن یقید بانتاج سلعة او خدمة او استثمار ما سخره الله لنا من خیرات کما قال الاقتصادیون، فقد اعتبر القرآن الکفر والمعصیة عملا، وهما من الأمور المعنویة التی لامنفعة ورائها للإنسان.

اما مقصودی من العمل المذکورفی الموضوع فهو التطبیق الصادق لتعالیم القرآن، وبعبارة أخری هو اخراج العلم أوالفکرة من حیز النظر المجرد الی الواقع الملموس.

ورود لفظ (عمل ) فی القرآن

وردت لفظة (عمل) فی القرآن فی آیات کثیرة بلغت أکثر من ثلاثمائة آیة، اول الآیات قوله تعالی: «وَبَشِّرِ الَّذِین آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ کُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَذَا الَّذِی رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِیهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِیهَا خَالِدُونَ»[7]

و أخرها قوله تعالی: «وَالْعَصْرِ ،إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِی خُسْرٍ ، إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ»[8]

فی الآیتین وفی اکثر آیات العمل کما نری ورد لفظ (عمل) موصوفا بالصلاح و نادرا ما یرد منسوبا إلی الفساد، أو السیء أو الشیطان، فی الحالة الأولی المراد منه الطاغوت وفی الثانیة المعصیة، وقد یرد مطلقا دون أن یوصف بالصلاح أو ینسب إلی الفساد، ویکون المراد المعنی العام الذی یشمل العمل للأخروی والعمل الدنیوی، و ذلک فی مثل قوله تعالی: «وَسَیَرَى اللّهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَةِ فَیُنَبِّئُکُم بِمَا کُنتُمْ تَعْمَلُونَ»[9]

و مما لایخفی أن الناس تختلف اتجاهاتهم فی العمل علی حسب اختلاف مذاهبهم الفلسفیه فی الحیاة فأعداء الدین من الکفار والمادیین مثلا یدعون للعمل الدنیوی فقط، ویقابلهم هؤلاء المبالغون فی الصوفیة الزاهدون فی الدنیا الذین یدعون للعمل الأخری وحده، و من ثم کان لزاما علینا أن نتعرف علی حقیقة العمل الذی یدعو الیه  کتاب الله تعالی الذی قال فیه سبحانه : «وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِی الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ یَطِیرُ بِجَنَاحَیْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُکُم مَّا فَرَّطْنَا فِی الکِتَابِ مِن شَیْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ»[10]

العمل الذی یدعو إلیه القرآن

لقد تحدث القرآن فی آیات کثیرة عن العمل الصالح الذی یعم ما یتصل بالحیاة الآخرة و بالحیاة الدنیا معا، فقوله تعالی: «فَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَیْرًا یَرَهُ ، وَمَن یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ».[11]

لیس قاصرا علی ما یتصل بالآخرة وحدها، وإنما هو شامل لما یتصل بالدنیا أیضا. وکما وردت آیة بالجزاء الأخروی فی مثل قوله تعالی: «وَمَن یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَکَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ یُظْلَمُونَ نَقِیرًا».[12]

جاءت آیة اخری ایضا بالجزاء الدنیوی فی مثل قوله تعالی: «مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَکَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاةً طَیِّبَةً وَلَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا کَانُواْ یَعْمَلُونَ».[13]

وعلی ضوء ذلک نعرف آن القرآن یدعو إلی عمل الصالحات، و هو یشمل کل ما تصلح به الدنیا و الدین، وما یصلح به الفرد و المجتمع ، و ما تصلح به الحیاة الروحیة و المادیة معا.

العمل شرف وتکریم لصاحبه

عن أبی هریرة رضی الله عنه یقول : قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لأن یحتطب أحدکم حزمة علی ظهره خیر له من أن یسأل احدا فیعطیه أو یمنعه.[14]

و روی الإمام أحمد عن ابی هریرة رضی الله عنه عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: خیر الکسب العامل اذا نصح.[15]

عن المقدام عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: ما أکل احد طعاما قط خیرا من أن یأکل من عمل یده.[16]

عن ابن عمر عن النبی صلی الله علیه و سلم قال: ان الله یحب المؤمن المحترف.[17]

وقد ذم الله تعالی علی الکسالی من مترفی الأغنیاء الذین لایؤدون عملا و لا یحترفون حرفة فقال فیهم : «قَالُوا سُبْحَانَکَ مَا کَانَ یَنبَغِی لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِکَ مِنْ أَوْلِیَاء وَلَکِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّکْرَ وَکَانُوا قَوْمًا بُورًا»[18].

العمل عبادة

لم یکتف الإسلام باعتبار العمل شرفا و تکریما لصاحبه بل جعله فی منزلة الشکر و الاستغفار والعبادة. قال تعالی: «اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُکْرًا وَقَلِیلٌ مِّنْ عِبَادِیَ الشَّکُورُ».

أخبرنا محمد بن أحمد بن القاسم الأزدی ، ثنا طاهر بن محمد التمیمی ، ثنا الفیض بن إسحاق ، قال : سألت الفضیل بن عیاض ، قلت : لو أن رجلا قعد فی بیته ، زعم أنه یثق بالله فیأتیه برزقه ؟ قال : یعنی إذا وثق به حتى یعلم أنه قد وثق به ، لم یمنعه شیء أراده ، ولکن لم یفعل هذا الأنبیاء ولا غیرهم ، وقد کانت الأنبیاء یؤاجرون أنفسهم ، وکان النبی صلى الله علیه وسلم آجر نفسه ، وأبو بکر وعمر ، ولم یقولوا: نقعد حتى یرزق الله عز وجل ، وقد قال الله تعالى فی کتابه : وابتغوا من فضل الله  . فلابد من طلب المعیشة.[19]

عن أبی هریرة رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ان من الذنوب ذنوبا لاتکفرها الصلاة و لا الصیام ولاالحج و لاالعمرة، قالوا فما یکفرها یا رسول الله؟ قال الهموم فی طلب المعیشة.[20]

العمل فرض

قال الله تعالی: «هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِی مَنَاکِبِهَا وَکُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَیْهِ النُّشُورُ»[21].

وقال الله تعالی: «فَإِذَا قُضِیَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ»[22].

فی هاتین الآیتین الکریمتین أمر الله تعالی العباد بالمشی فی مناکب الآرض و الإنتشارفیها طلبا للرزق حتی فی یوم الجمعة الیوم الذی یعده الجمیع یوم الراحة فی الأسبوع مما یبرز بصورة أوضح فرضیة العمل.

عن انس رضی الله عنه عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: ان قامت الساعة وفی ید احدکم فسیلة فلیغرسها.[23]

تضمنت الآیات الکریمه و الأحادیث الشریفة السابقة الذکر وجوب تحلی المسلم بحلیة العامل المجد الذی ینتفع بما وهبه الله من قوی و استعداد و بما أودعه الله فی الکون من منافع ونوامیس، فیشکره علی ذلک ویعترف له بالفضل و لا یتعطل و لایتقاعس ولایکون عالة علی غیره ولا کلا علی مجتمعه.

ومن ثم  جعل الله تعالی للعمل مجالات شتی لکیلا یکون للإنسان أی مبرر للقعود و التقاعس عن العمل ما دام قادرا علیه. وجاءت النصوص الواردة من الکتاب و السنة فی هذه المجالات بصیغة عامة دون دخول فی تفاصیل.

المهن التی عرفها التاریخ البشری

إن أقدم حرفة عرفها التاریخ البشری هی الجمع و القطف و الصید والرعی.

 وفی الجمع و القطف[24] یقول رسول الله صلی الله علیه وسلم: لأن یحتطب أحدکم حزمة علی ظهره خیر له من أن یسأل أحدا فیعطیه أو یمنعه.[25]

اما الصید فقد افرد الفقهاء رحمهم الله تعالی کتابا خاصا به ، مما یشیر الی شیوعه و أهمیته فی زمانهم، نجد فی شرح موطأ الإمام مالک کتابا خاصا به و أول حدیث ذکر فیه حدیث مالک بن نافع قال رمیت طائرین بحجر و أنا بجرف فاصبتهما.[26]

هذا الحدیث یدل علی أن المسلمین الأوائل سبقوا  الغربیین فی المثل السائر «رمی طائرین بحجر واحد» یضربونه فی الغرب فی سباقهم مع الزمن لانجاز عملین فی وقت واحد.

وفی الصید یقول الله تعالی: «وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ»[27]، أی إذا حللتم فی الإحرام فیباح لکم الصید.

وقال تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ لَیَبْلُوَنَّکُمُ اللّهُ بِشَیْءٍ مِّنَ الصَّیْدِ تَنَالُهُ أَیْدِیکُمْ وَرِمَاحُکُمْ لِیَعْلَمَ اللّهُ مَن یَخَافُهُ بِالْغَیْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِکَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِیمٌ».[28]

تدل الآیة علی أن الصید کان أحد معایش العرب فابتلاهم الله بتحریمه مع الاحرام و فی الحرم.

وقال تعالی «أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّکُمْ وَلِلسَّیَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِیَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ».[29]

ای احل لکم ایهاالناس حلالا کنتم او محرمین ما صید بالحیلة حال حیاته و ما قذ فه البحر میتا.

مهنة الرعی

مهنة الرعی فقد مجدها الإسلام وکانت حرفة للأنبیاء علیهم السلام، وفی ذلک قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ما بعث الله نبیا إلا رعی الغنم. قالوا: و أنت یا رسول الله؟ قال: نعم، کنت أرعاها علی قراریط لأهل مکه.[30]

کان موسی علیه السلام وبنات شعیب علیه السلام من الرعاة قال تعالی حکایة عن بنات شعیب: «وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْیَنَ وَجَدَ عَلَیْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ یَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَیْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُکُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِی حَتَّى یُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَیْخٌ کَبِیرٌ».[31]

ای کانتا تقومان بسقی الاغنام بدلا من ابیهما وقال سبحانه حکایة عن شعیب: «قَالَ إِنِّی أُرِیدُ أَنْ أُنکِحَکَ إِحْدَى ابْنَتَیَّ هَاتَیْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِی ثَمَانِیَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِکَ وَمَا أُرِیدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَیْکَ سَتَجِدُنِی إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِینَ».[32]

ای فان أتممت ما استأجرتک علیه من الرعی عشرسنین فمن عندک أی تفضلا منک لا الزاما من لک.

ولقد امر القرآن الکریم برعایة الحیوانات لما توفره من لحوم وألبان و جلود و أصواف و أوبار یحتاج إلیهما الإنسان فی طعامه وشرابه و لباسه، وفی هذا یقول الله تبارک و تعالی: «کُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَکُمْ إِنَّ فِی ذَلِکَ لَآیَاتٍ لِّأُوْلِی النُّهَى».[33]

والمراد بالأنعام الإبل و البقر والغنم. 

وقال تعالی ایضا: «وَإِنَّ لَکُمْ فِی الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِیکُم مِّمَّا فِی بُطُونِهِ مِن بَیْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِینَ»[34]؛ ای لذیذا هنیئا لایغص به من شربه.

وقال تعالی: «وَاللّهُ جَعَلَ لَکُم مِّن بُیُوتِکُمْ سَکَنًا وَجَعَلَ لَکُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُیُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا یَوْمَ ظَعْنِکُمْ وَیَوْمَ إِقَامَتِکُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِینٍ».[35]

ای جعل لکم من جلود الأنعام و هی الانطاع و الادم بیوتا کالخیام و القباب یخفف علیکم حملها فی الأسفار.

مجالات العمل الأساسیة – الزراعة و التجارة و الصناعة

بعد الحدیث عن تلک الحرف التی تعتبر أقدم الحرف عرفها التاریخ البشری متناول هنا أصول المکاسب وهی: الزراعة و التجارة و الصناعة.

الزراعة

أن الزراعة مورد رزق لاینقطع و مصدر ثروة و تعد الأساس الأول فی تکوین الحضارة الإنسانیة وتنظیم الجماعات البشریة، لهذا نوه القرآن الکریم بشأنها فی اکثر من آیة، قال تعالی: «أَفَرَأَیْتُم مَّا تَحْرُثُونَ ، أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ ، لَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلَلْتُمْ تَفَکَّهُونَ»[36]؛ ای اخبرونی عن البذر الذی تلقونه فی الأرض أأنتم تنبتونه  أم نحن المنبتون لو نشاء لجعلناه هشیما متفتتا.

قال تعالی : «فَتَنَادَوا مُصْبِحِینَ أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِکُمْ إِن کُنتُمْ صَارِمِینَ»[37]؛ أی نادی بعضهم بعضا بالخروج علی بستانهم الذی حرثوه.

إلى غیر ذلک من الآیات و الأحادیث الواردة فی هذا الموضوع والتی یعجز المقام عن ذکرها.

التجارة

لایخفی أن التجارة لها دور کبیر فی بناء المجتمع بدونها تفسد المحصولات الزراعیة وتبور وتتکدس المصنوعات، وبها تتکون روابط اقتصادیة بین الافراد و الدول، من اجل ذلک نجد کثیرة فی القرآن تحث علی الاشتغال بها ، وتشجیع علی الاقبال علیها ، نکتفی بذکر بعضها. قال سبحانه وتعالی: «فَإِذَا قُضِیَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیرًا لَّعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ».[38]

یؤخد من هذه الآیة مشروعیة البیع من طریق عموم ابتغاء الفضل لانه یشمل التجارة و انواع الکسب.

قال سبحانه وتعالی: «ذَلِکَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَیْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِکَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ».[39]

هذه الآیة تدل دلالة قاطعة علی جواز البیع و مشروعیته.

قال سبحانه وتعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ لاَ تَأْکُلُواْ أَمْوَالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَکُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنکُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَکُمْ إِنَّ اللّهَ کَانَ بِکُمْ رَحِیمًا»[40]؛ أی إلا إذا کان التبادل بینکم علی سبیل التجارة و عن رضا و طواعیة من المتبادلین.

الصناعة

و تاکیدا لاهمیة الصناعة وعنایة بشأنها وجه القرآن الکریم المسلمین الی مزاولة الصناعة علی اختلاف انواعها. قال سبحانه وتعالی: «وَلَقَدْ آتَیْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا یَا جِبَالُ أَوِّبِی مَعَهُ وَالطَّیْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِیدَ ، أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِی السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّی بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ ، وَلِسُلَیْمَانَ الرِّیحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَیْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن یَعْمَلُ بَیْنَ یَدَیْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن یَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِیرِ».[41]

عین القطر: هو نحاس المذاب و هو من المعادن الهامة التی تدخل فی استعمالات کثیرة من الصناعات الثقیلة و الکهربائیة و آلات الحرب و وسائل الدمار. و ذکر صاحب موسوعة الاقتصاد الاسلامی: نوهت الایة باهمیة الحدید، لانه یعتبر المادة الأساسیة لاغلب الصناعات الثقیلة التی ترفع الامم الی التقدم فی مضمار الحضارة وازالة أسباب التخلف و تحقیق آسباب القوة والمنعة.[42]

و هکذا قال الله تبارک وتعالى: «آتُونِی زُبَرَ الْحَدِیدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَیْنَ الصَّدَفَیْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْرًا , فَمَا اسْطَاعُوا أَن یَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا».[43]

وردت هذه الآیة جوابا من ذی القرنین عن القوم حینما طلبوا منه أن یجعل بینهم وبین یأجوج ومأجوج سدا. ذکر الشیخ المراغی فی تفسیر الآیة: فلما جاءوه بها اخذ یبنی شیئا فشیئا حتی اذا جعل مابین جانبی الجبلین من البنیان مساویا لهما فی العلو، قال للعملة: انفخوا بالکیران فی زبرالحدید التی وضعت بین الصدفین ففعلوا، فصب النحاس المذاب علی الحدید المحمی فالصق بعضه ببعض، وسد الفجوات التی بین الحدید وصار جبلا صلدا.[44]

قال الله تعالی وتبارک: «وَیَصْنَعُ الْفُلْکَ وَکُلَّمَا مَرَّ عَلَیْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنکُمْ کَمَا تَسْخَرُونَ».[45]

هذه الآیة تحکی لنا عن نوح علیه السلام حینما کان یصنع الفلک و أتباعه وفیها من الدلیل علی صناعة النجارة مالا یخفی.

اتقان العمل

مما لاشک فیه أن العمل وسیلة من وسائل البناء والرقی فی المجتمع ، لذا فرضه الاسلام، والله یقول: «وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَیَرَى اللّهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَةِ فَیُنَبِّئُکُم بِمَا کُنتُمْ تَعْمَلُونَ».[46]

وحینما طالب الاسلام المسلم بالعمل، طالبه بأن یتقنه و أن یقوم به خیر قیام تحملا للمسئولیة وحفظا للأمانة، قال علیه السلام : إن الله یحب إذا عمل احدکم عملا أن یتقنه.[47]

ذلک أن تقصیر العامل فی إتقان العمل مسئولیة تفرض محاسبة العامل علی ذلک التقصیر، و إن إهمال العمل فی حد ذاته یضر بالعامل کما یضر بالأمة، بل الإهمال فی اکثر الأحیان یعتبر خیانة للأمانة لان العمل من أعظم الأمانات، قال تعالی: «إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَکَمْتُم بَیْنَ النَّاسِ أَن تَحْکُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُم بِهِ إِنَّ اللّهَ کَانَ سَمِیعًا بَصِیرًا».[48]

ویحذرالله عباده من الخیانة کما قال تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِکُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ».[49]

ان المسلم فی کل أعماله یراقب ربه ویخشاه ، ویتمیز من غیره بالإیمان والتقوى وتکون أعماله جمیعها ابتغاء مرضاة الله ، ولهذا فانه یتقن عمله اعتقادا منه بأن الله یراه و أنه تعالی کتب الإحسان فی کل شیء، و قد فسر النبی صلی الله علیه وسلم الإحسان فی حدیث جبریل بقوله: الإحسان أن تعبد الله کأنک تراه فان لم تکن تراه فانه یراک.[50]

والله یقول فی الإحسان: «وَمَنْ أَحْسَنُ دِینًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ»[51]؛ ای لیس احد أحسن دینا ممن اخلص نفسه لله وجعلها سالمة له لاتعرف لها ربا ولامعبودا سواه.

وقال فی آیة اخری: «إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِکُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا»[52]؛أی ان منفعة الإحسان تعود إلی المحسن.

هکذا طالبنا الاسلام باتقان العمل، وذلک لان العمل للمتقن هو الذی یثمر خیر ثمار وینتج خیر انتاج، و الانتاج هو قمیة العمل.

المراد من الانتاج

الانتاج عملیة ایجاد منفعة او زیادتها سواء تضمن ایجاد او اعادة تشکیل سلعة او تقدیم خدمة ، او ماینتج عن عملیة صناعیة أو زراعیة أو نحوها، و اما مقصودی منه فهو  وما یثمره العمل من الانتاج المادی و العلمی عامة.

الهدف من الانتاج

الانتاج دائما تحدوه غایة ، قد تکون الغایة منه مجرد الاستحواز علی المنافع المادیة و غیرالمادیة، و من هنا کان التسابق علی الانتاج من أجل الانتاج ، وبالتالی یسقط السمو الروحی أمام طاغوت المال ویختل للتوزیع فی الجماعة ، واما ان یکون الهدف منه إسعاد الفرد و المجتمع ، و هنا یکون الانتاج وسیلة لبلوغ غایة ، وهذا ما یعمل له المجتمع الإسلامی.[53]

معالجة الفقر فی الإسلام

ان للإسلام طریقة منقطعة النظیر وغیر مسبوقة ولاملحوقة فی معالجة الفقر، ذلک انه عالجه من جمیع النواحی  معالجة من النواحی الاتیة:

من ناحیة الدولة:

فرض الاسلام علی الدولة العنایة بالفقراء و المحتاجین عن طریق مواردها المالیة وعلی رأسها الزکاة ، وخصص من الزکاة قدرا معینا للفقراء یجب علی الدولة اعطاؤه لهم ، وآیات الزکاة التی تشیر الی ذلک کثیرة، منها قوله تعالی: «وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِیَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ حُنَفَاء وَیُقِیمُوا الصَّلَاةَ وَیُؤْتُوا الزَّکَاةَ وَذَلِکَ دِینُ الْقَیِّمَةِ».[54]

وقوله تعالی: «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاکِینِ وَالْعَامِلِینَ عَلَیْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِی الرِّقَابِ وَالْغَارِمِینَ وَفِی سَبِیلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ».[55]

و  اوجب علی الدولة ایضا جبایة الزکاة من الاغنیاء فان امتنعوا و جبت مقاتلتهم کما قاتلهم ابوبکر الصدیق رضی الله عنه، و فرض علی الدولة ایضا مسئولیة تدبیر العمل للفقیر اذا کان قادر علیه.

من ناحیة الأغنیاء:

لم یقتصرالاسلام فی معالجة الفقر علی الزام الدولة بمساعدة الفقراء، بل عالجه ایضا من ناحیة الاغنیاء ، اعتبر الاسلام ان المسلم الغنی الذی یملک نصابا لایکون مسلما اذا لم یؤد الزکاة ، و زاد علی ذالک بأن اعتبر أفراد المجتمع الاسلامی کالجسد الواحد. أخبرنا أبو عبد الله الحافظ : أخبرنی أبو منصور محمد بن القاسم العتکی ، حدثنا أحمد بن نصر ، حدثنا أبو نعیم ، حدثنا زکریا قال : سمعت عامرا یقول : سمعت النعمان بن بشیر یقول : قال رسول الله صلى الله علیه وسلم : مثل المؤمنین فی تراحمهم وتوادهم وتواصلهم کمثل الجسد ، إذا اشتکى عضو منه تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.

 والله یقول: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ».[56]

وقال رسول الله صلی الله علیه وسلم : لایؤمن احدکم حتی یحب لاخیه ما یحب لنفسه.[57]

ج: من ناحیة الفقیر:

عالج الاسلام الفقر کذلک من ناحیة الفقیر، ففرض علیه العمل و المعنی اذا کان قادرا، ونبهه بخطورة الفقر فی دین المرء  و ان رسول الله صلی الله علیه وسلم کان یستعیذ منه فی بعض دعائه بقوله: اللهم انی اعوذبک من الکفر و الفقر. فقال رجل: أیعدلان ؟ فأجاب الرسول صلی الله علیه وسلم: نعم.[58]

ولما کان من الفقراء من یعجز عن العمل والسعی، اخبر الاسلام بأن الفقر ابتلاء من الله تعالی لرفع درجة الفقیر، کما اخبر انه قد یکون بسبب معصیة ارتکبها فتجب التوبة منها ، قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: الرجل لیحرم الرزق بالذنب یصیبه.[59]

وصفوة القول، ان الاسلام امتاز علی الیهودیة والنصرانیة فی معالجة الفقر بانه شرع للفقراء حقا مالیا من الاغنیاء یجب علی الدولة اعطاؤه لهم ، ذلک لان حقیقة الفقر نابعة من سوء توزیع الکفایة ولیست الحرمان.

مکانة العمل فی القرآن

من خلال آیات العمل الکثیرة والاحادیث النبویة الشریفه السابقة الذکر نعرف ما للعمل من آهمیة ، وزیادة علی ذلک فقد نطق القرآن الکریم بنص صریح ثلاث مرات علی مدح أجر العاملین، مستخدما کلمه خاصه للمدح و هی « نعم» مما یدل علی عظمة شأنه  وسمو منزلته .

 و ذلک فی قوله تعالی:

الاول: «وَالَّذِینَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَکَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ یُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ یَعْلَمُونَ ،أُوْلَئِکَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِینَ».[60]

الثانی: «وَالَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُم مِّنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِی مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِینَ».[61]

الثالث: قوله تعالی: «وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَیْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِینَ».[62]

 

نتائج البحث

توصل الباحث من خلال البحث والمناقشة إلى النتائج الآتیة:

1-               إن لفظ «عمل» ورد فی القرآن الکریم غیر مرة وفی معظم الحالات یأتی بعد الإیمان و موصوفا بالصلاح، وهذا یؤکد لنا أن القرآن کتاب الهی یدعو الی العمل بکل مایصلح به الفرد و المجتمع وما تصلح به الدنیا و الدین وما تصلح به الحیاة الروحیة والمادیة معا.

2-               إن الإسلام قد طالب الرجل والمرأة بالعمل سواء، ولم یفرق بینهما إلا حیثما فرقت الطبیعة بینهما و إلا حیثما دعت المصلحة إلیه.

3-               إن الإسلام غیر مسبوق ولا ملحوق فی تقدیس العمل و الحث علیه.

4-                إن الإسلام فاق الأدیان الأخری فی معالجة مشکلة الفقر.

5-               إن للعمل فی تصور القرآن منزلة عظمی من اجله أنزلت الکتب السماویة، ولم یکن هدف القرآن مجرد التسلیم به دون العمل أو مجرد تلاوته بل هدفه العمل به.

6-               إن علاقة العمل بهذا الدین علاقة الجسد بالروح لایستغنی أحدهما عن الأخر.

7-               إن الإسلام حینما طلب من الإنسان أن یعمل، لم یطلب أی نوع من العمل بل طلب منه أرقی من العمل و هو العمل الصالح المنتج المتقن وفی ذلک إشارة إلی أن المسلم یجب أن یکون أرقی الناس عملا.

8-               إن عزة المسلمین و تقدمهم و سعادتهم – جماعات و أفراد – مرهون بالعمل بالقرآن ، وترکه منشأ ضیاعهم و ذلهم و تخلفهم.

9-               إن العودة إلی هذا الدین و تطبیق تعالیمه تطبیقا صحیحا مسئولیة المسلمین جمیعا، و یجب علی العلماء و أولی  الأمر التضحیة فی سبیل ذلک، و ذلک هو أشرف عمل یقوم به الإنسان.

 


 

مراجع البحث:

  1. القرآن الکریم
  2. تفسیر المراغی،  للشیخ المراغی – ج – 16- ص- 19) مصطفی البابی الحلبی و اولاده.
  3. الحث علی التجارة و الصناعة، لابی بکر . باب:  قعد فی بیته زعم انه یثق بالله فیأتیه. ج- 1- ص- 30).
  4. سنن ابن ماجه، للحافظ ابی عبدالله محمد بن یزید القزوینی . الناشر: عیسی البابی الحلبی.
  5. شرح موطأ الامام مالک ، لابی عبدالله محمد بن عبدالباقی بن یوسف الزرقانی. ج- 3- ص- 399) المکتبة الخیریة القاهرة.
  6. الصحاح فی اللغة و العلوم ، للشیخ عبدالله العلایلی – ج – 2- ص- 537) دارالحضارة العربیة، بیروت.
  7. العمل فی الاسلام، احمد ماهر محمود البقری ص- 62) دارالنشرالثقافة بالاسکندریة.
  8. العمل و العمال و المهن فی الإسلام. د- زیدان عبدالباقی ص- 21) دارالقومیة للکتب.
  9. فتح الباری: - للعسقلانی – ج- کتاب الایمان باب من الایمان ان یحب لاخیه  مایحب لنفسه. ص- 73) المطبعة السلفیة.
  10. الاقتصاد الاسلامی مذهبا و نظاما: د – ابراهیم الطحاوی. ج- 1- ص- 236) الناشر:  الهیئة العامة لشئون المطابع الامیریه.
  11. لسان العرب لابن منظور جمال الدین: مادة (ع م ل)الدارالمصریة للتألیف والترجمة.
  12. مجمع الزوائد و منبع الفوائد – للحافظ نورالدین علی بن أبی بکر الهیثمی. ج- 4- ص- 61) مکتبة القدسی لصاحبها القدسی.
  13. مشکلة الفقروکیف عالجها الاسلام – د – یوسف القرضاوی – ص- 35) مطبعة النهضة الجدیة.
  14. مجمع اللغة العربیة: ص- 74) دارالمعارف بمصر.
  15. موسوعة الاقتصاد الاسلامی، د- محمد عبدالمنعم الجمال، الناشر: نهضة مصر للطبع و النشر.
  16. مسند الامام احمد – للامام احمد – ج- 5- ص- 44) المکتب الاسلامی للطباعة والنشر.

 



[1] -  سورة التوبة: (60).

[2] - لسان العرب: مادة (ع م ل).

[3] - مجمع اللغة العربیة: ص- 74)

[4] -  الاقتصاد الاسلامی مذهبا و نظاما: د – ابراهیم الطحاوی. ج- 1- ص- 236).

[5] -  العمل فی الاسلام:  احمد ماهر محمود البقری ص- 62).

[6] -  مشکلة الفقروکیف عالجها الاسلام – د – یوسف القرضاوی – ص- 35).

[7] -  سورة البقرة: (25).

[8] - سورة العصر: (1- 3)

[9] سورة التوبة: (94)

[10] - سورة الانعام: (38).

[11] - سورة الزلزال: (7- 8).

[12] -  سورة النساء: (124).

[13] -  سورة النحل: (97).

[14]-  فتح الباری – للعسقلانی – ج- کتاب البیوع. باب کسب الرجل ص- 304).

[15] -  مجمع الزوائد و منبع الفوائد – للحافظ نورالدین علی بن أبی بکر الهیثمی. ج- 4- ص- 61).

[16] - فتح الباری للعسقلانی. ج – 4- کتاب البیوع – باب کسب الرجل ص- 303).

[17] - مجمع الزوائد – للهیثمی. ج- 4- ص- 60).

[18] -  الفرقان: (18).

[19] -  الحث علی التجارة و الصناعة لابی بکر. باب: قعد فی بیته زعم انه یثق بالله فیأتیه. ج- 1- ص- 30).

[20] -  مجمع الزوائد – للهییثمی – ج- 4- ص- 63).

[21] -  سورة الملک: (15).

[22] -  سورة الجمعة: (10).

[23] -  مجمع الزوائد – للهیثمی. ج – ص- 63).

[24] -  العمل و العمال و المهن فی الإسلام. د- زیدان عبدالباقی ص- 21).

[25] -  فتح الباری – للعسقلانی – ج- کتاب البیوع. باب کسب الرجل ص- 304).

[26] - شرح موطأ الامام مالک – لابی عبدالله محمد بن عبدالباقی بن یوسف الزرقانی. ج- 3- ص- 399).

[27] -  سورة المائدة: (2).

[28] - سورة المائدة ( 94).

[29] -  سورة المائدة : ( 96).

[30] -  فتح الباری – للعسقلانی – ج- 4- کتاب الاجارة – باب رعی الغنم علی قراریط، ص- 441).

[31] -  سورة القصص: ( 23).

[32] -  سورة القصص: ( 27).

[33] -  سورة طه : ( 54).

[34] -  سورة النحل: (66).

[35] -  سورة النحل: ( 80).

[36] -  سورة الواقعة : ( 63- 65).

[37] -  سورة القلم: (21- 22)

[38] -  سورة الجمعة : (10).

[39] -  سورة البقرة: ( 275).

[40] - سورة النساء: (29).

[41] - سورة سبأ: (10- 12)

[42] - موسوعة الاقتصاد الاسلامی – د- محمد عبدالمنعم الجمال – ج- 1- ص- 118).

[43] -  سورة الکهف: (96- 97).

[44] -  تفسیر المراغی: للشیخ المراغی – ج – 16- ص- 19).

[45] -  سورة هود: (38).

[46] - التوبة:(105).

[47] - مجمع الزوائد: للهیثمی – ج- 4- ص- 98).

[48] - سورة النساء: (58).

[49] - سورة الانفال: ( 27).

[50] -  فتح الباری: للعسقلانی – ج- 1- کتاب الایمان باب سؤال جبریل النبی صلی الله علیه وسلم عن الایمان و الاسلام و الاحسان، ص- 140).

[51] -  سورة النساء: (125).

[52] - سورة الاسراء: (7).

[53] -  الصحاح فی اللغة و العلوم – لشیخ عبدالله العلایلی – ج – 2- ص- 537).

[54] -  سورة البینة: ( 5).

[55] -  سورة مریم: (31).

[56] -  الحجرات: (10).

[57] - فتح الباری: - للعسقلانی – ج- کتاب الایمان باب من الایمان ان یحب لاخیه  مایحب لنفسه. ص- 73).

[58] - مسند الامام احمد – للامام احمد – ج- 5- ص- 44).

[59] -  سنن ابن ماجه لابن ماجه – ج- 2- کتاب الفتن – ص- (1334).

[60] -  سورة آل عمران: 135- 136).

[61] -  سورة العنکبوت: (58).

[62] -  الزمر: (74)

مراجع البحث:
  1. القرآن الکریم
  2. تفسیر المراغی،  للشیخ المراغی – ج – 16- ص- 19) مصطفی البابی الحلبی و اولاده.
  3. الحث علی التجارة و الصناعة، لابی بکر . باب:  قعد فی بیته زعم انه یثق بالله فیأتیه. ج- 1- ص- 30).
  4. سنن ابن ماجه، للحافظ ابی عبدالله محمد بن یزید القزوینی . الناشر: عیسی البابی الحلبی.
  5. شرح موطأ الامام مالک ، لابی عبدالله محمد بن عبدالباقی بن یوسف الزرقانی. ج- 3- ص- 399) المکتبة الخیریة القاهرة.
  6. الصحاح فی اللغة و العلوم ، للشیخ عبدالله العلایلی – ج – 2- ص- 537) دارالحضارة العربیة، بیروت.
  7. العمل فی الاسلام، احمد ماهر محمود البقری ص- 62) دارالنشرالثقافة بالاسکندریة.
  8. العمل و العمال و المهن فی الإسلام. د- زیدان عبدالباقی ص- 21) دارالقومیة للکتب.
  9. فتح الباری: - للعسقلانی – ج- کتاب الایمان باب من الایمان ان یحب لاخیه  مایحب لنفسه. ص- 73) المطبعة السلفیة.
  10. الاقتصاد الاسلامی مذهبا و نظاما: د – ابراهیم الطحاوی. ج- 1- ص- 236) الناشر:  الهیئة العامة لشئون المطابع الامیریه.
  11. لسان العرب لابن منظور جمال الدین: مادة (ع م ل)الدارالمصریة للتألیف والترجمة.
  12. مجمع الزوائد و منبع الفوائد – للحافظ نورالدین علی بن أبی بکر الهیثمی. ج- 4- ص- 61) مکتبة القدسی لصاحبها القدسی.
  13. مشکلة الفقروکیف عالجها الاسلام – د – یوسف القرضاوی – ص- 35) مطبعة النهضة الجدیة.
  14. مجمع اللغة العربیة: ص- 74) دارالمعارف بمصر.
  15. موسوعة الاقتصاد الاسلامی، د- محمد عبدالمنعم الجمال، الناشر: نهضة مصر للطبع و النشر.
مسند الامام احمد – للامام احمد – ج- 5- ص- 44) المکتب الاسلامی للطباعة والنشر